السبت، 19 مايو، 2012

21 ..

بعد 12 يوما فقط ..


يجب علي الإستعداد لمواجهة حقيقة إني نزفت من العمر21 عاما
...
فكرت أغير إتجاه تفكيري السلبي تجاه كل حاجة .. فكرت مثلا إني أتمنى هدايا عارفا إنها مش هتجيلي ..
بس مجرد الأحلام أحيانا بتبقى ممتعة
عايزا فيلم bridge to terabethia
عايزا سي دي ألبوم منير الجديد .. أه مصممة لسا على رأيي ومش هسمعو دلوقتي بس عايزاه ^_^
عايزا قطة شيرازي :P :P :P مش عارفا هاخد بالي منها إزاي .. أنا أصلا مباخدش بالي من نفسي ولا بأكلني هأكلها إزاي
عايزا نوتس بس ليها مفتاح
.....
مممم لحد كدا مفيش حاجة تانية في دماغي
أنا عايزا إيه من السنة الجديدة ؟ عايزا ابقى إيه ؟
مفكرتش أعمل TO DO LIST
عشان عارفا إن مفيش حاجة فيها هتتنفذ .. لأن الواحد اللي هتنضاف جمب ال20 مش دي اللي هتغير حياتي
مش عارفا ليه مش حاسا إني مش هعرف أفرح أماني المرادي .. مش هعرف أكذب عليها وأغميلها عنيها عن كل حاجة
يمكن عشان هتبقى كبرت !؟
21 !! إيه الرقم الكبير قوي دا بجد
21 سنة يعني 12*30*21 يوم وساعات ودقايق كتير قوي
عشت فيهم جوا أكبر مغامرة مشاعر وحسيت بحاجات كتير جدا ومريت بتجارب كتير قوي
بس برضو بحس إن الزمن واقف أو بمعنى أصح
بحس إن الزمن بيعدي وأنا اللي واقفا ..
الموضوع دا بقى أكبر مشكلة في حياتي .. كل اللي حواليا بيفكرو بطريقة وعايشين بأسلوب معقد جدا
أنا مش عارفا أعمل كدا !
إتوجعت قوي بسبب الفجوة اللي بيني وبين الناس في التعامل دي
يعني تكينيكيا أنا متخلفة عقليا .. رافضا أعترف بسني وأعيشو .. وعايشا بسن أصغر مني بكتير
بكل حاجاتو الوحشة قبل الحلوة ..
معرفش !
يمكن هكبر في يوم ..



Bridge To Terabethia

الأربعاء، 16 مايو، 2012

جــــمانة ..




جمانة .. الطفلة الفلسطينية ذات العشر .
أسر والدها عندما أتمت من العمر ثلاثين يوما .. وتوفيت أمها عندما بلغت الستة أشهر بمرض في الكبد ..
تبناها جدها .. ثم توفاه الله فتبناها عمها وأستشهد بعد ذلك ..
تقطن في بيت جدها مع جدتها .. 
هذه الأيام جمانة مريضة جدا ... جمانة مضربة عن الطعام وهي الآن في اليوم ال70 وقد شارفت على الموت 
تضامنا مع والدها وأصدقائه الأسرى .. 
جمانة ترفض كل محاولات ثنيها عن الإضراب وتشجع والدها على الإستمرار فيه .. 
لا أدري أي عزيمة هذه التي تتمتع بها فتيات فلسطين ذوات العشر لكي يضربن عن الطعام سبعين يوما .. 
أما نحن ها هنا بنو الفيس وتويتر .. إكتفينا بتغير صور حسابتنا تضامنا مع الأسرى ..
لا ألوم أحدا على شئ .. لا ألوم القدر الذي ألقى بهذه ال"جمانة" الصغيرة إلى براثن الموت .. واستقبلته بدورها بكل شجاعة وجسارة 
ولا ألوم القدر الذي كبل أيدينا عنهم .. وعن حقوقهم وحقوقنا وأراضينا وأراضيهم .. مقدساتنا ومقدساتهم ..

أتمنى من نفس هذا القدر الذي لا أفهمه .. أن يجمعني يوما بجمانة .. أتمسح بركتها على رأسي وقلبي وسائر جسدي 
أتمسح نقائها وطهارتها وطفولتها الضائعة .. 
أتمسح قوتها !!
قبلة على يداكي الشريفتين المعطرتين بعرق ألم الإضراب ..

أهديكي جوليا بطرس .. غنتك يا جمانة .. غنتكم يا أبطال فلسطين 
قائلة ..
" أقبل نبل أقدام بها يتشرف الشرف "

جمانة ..
ولا أجد كلمات .





الأربعاء، 9 مايو، 2012

رسالة من خائنة

السلام عليك .. أما بعد

لا أدري كيف أبدا .. ولا أجد ما أقدم به رسالة لم أكن يوما ً أتوقع أن يرغمني القدر على أن أكتبها إليك لأبرأ نفسي من تهمة يعلم الله طهري منها  .. !

خضبت قلبي بالألم كما تخضب أكفف العروس بالحناء ! يكفي ..

ما أدري كيف صرنا هذان العدوان .. يتهافتان على الإنتقام من بعضهما _نفسهما_ كما تتهافت الفراشات على النار .. نحرقنا !

أخبرني _رجاءأً_ أنها أضغاث أحلام ..
أرهقني مشهد سقوطي المتكرر من علي ولا أصحو ولا ينتهي الكابوس ولا أنت تأتي ولا أمي توقظني

خارت قواي
إعتراف .. لك أن تسجله بمثابة حرب ربحتها أو ضعف أقر به ..

لم أطلب منك مستحيلا حين طلبت فراقا هادئا يتناسب مع ما نتشارك بيه من سنوات ثلاث
لم أطلب مستحيلا حين أعلنت هدنة إلى حين أو إلى أبد لقلوب متصارعة ..

عتابي لك .. جرح لي لا أود إيقاظه كل مساء .. لا أريد أن يستعبد جرحك روحي المنهكة من حرب ضدها _إن سمحت لي أن أعتبرك روحي_

ماذا يفيد صراخك الطفولي
وعويل الأرامل هذا على خطيئة ما ارتكبتها لم ولن .. تعرف هذا بقرارة نفسك هذا ولكني لا أدري من أغمض عينيك عني وعن الحقيقة !

لماذا تصر على تمزيق هذا الثوب الذي غزلناه خيطا خيطا .. لما لا تهديك ذاكرتك عني هدايا حسنة ! لا أظنها رمت صندوق الذكريات بهذه السرعة إلى مخلفات النسيان .. إذن ماذا ؟!

كيف تتجرأ على أن ترى روحي بهذه الخلاعة ولا تقتل خيالك
أمرض خيالك ؟
تضعنا في الجحيم بيدك .. لأن ليس لك قدرة على المواجهة ..

وبعد كل هذه السنون .. إعلم إنك أضعف من أن تحاارب لأجل شئ تحبه .. إعلم إذن أنك لن تمتلك ما تحب ما حييت ..

ما أجبن من يخاف مواجهة روحه بالحقيقة !

سلام عليك يوم إلتقينا
ويوم ظلمتني
ويوم أفترقنا ..


ملاحظة :الرسالة من وحي خيال الكاتب ولا تمت للواقع بصلة
#أي_والله


الأحد، 6 مايو، 2012

خطرفة


يا ريت محدش يركز في حاجة من اللي أنا كتباها ..عشان دي خطرفة 

(1) محتاجا قوي إني أذاكر .. حسا إن المذاكرة هتخليني أدور على نفسي ، محتاجا قوي ألاقي نفسي 
يا رب ألاقيها ..

(2) شهر مايو .. هذا الشهر المرعب ، بيعدي بسرعة وفي نفس الوقت بتقل ووجع ، مش عايزاه يخلص وحاطا إيدي على قلبي ، إزاي لما يوم 31 ييجي هواجه حقيقة إني بقيت 21 سنة .. أنا عارفا إني أصغر من كدا بكتير !

(3) نفسي سارة تلحق هندسة .. يا رب تخش هندسة معايا 
حاسا أنو في فراغ كبير هتملاه وهتشغلني لو دخلت 

(4) لسا لحد دلوقتي مسمعتش ألبوم منير .. شغلت أغنية واحدة (يا رمان) وإتوجعت قوي .. بكره أما أبقى هشة لدرجة إن أغنية ممكن تخليني أتوجع أو أعيط .
قررت إني مش هسمعو ، عالأقلل في الوقت دا .

(5) بقيت غريبة قوي !
لما بفتكر إن حد عمل فيا حاجة وحشة أو جرحني بقول الله يسامحو ، بس لما بفتكر لنفس الشخص دا حاجة حلوة بحس إني بكرهو قوي وببدأ أتغل وأحسبن ..
شكلي بيبقى يضحك قوي وبمسك في أي حاجة أعصرها .. بتبقى حاجة بين الشهنفة والعياط كدا مش عارفا إسمها إيه :D :D

(6) مبقتش أعرف أنام غير على صوت الحصري ، هوا اللي بقى يعرف يوقف حرب الكواكب اللي في دماغي أول ما يقرا ، بحس أنو بيطبطب عليا بحنية لحد ما أنام .

(7) عايزا أقول للدكاترة والمعيدين بتوع قسم حاسبات أو أي حد بيدينا 
" رغي * رغي كلامك سلطة .. راسي كأنها حتة زلطة @_@"

(8) عايزا أتفرج على فيلم "The Last Song " 

                    تتمسو بالخير ..



مقطع من فيلم
The Last Song
If you want to say good bye , I don't want to hear it 


    





الجمعة، 4 مايو، 2012

أقاصيص (1)




دي مجموعة أقاصيص صغيرة كدا .. هكتبها بالعامية ..
مجرد جرعة صغيرة من شوية حاجات حاسا بيها ..

(1) ألغام ..

الموضوع عامل بالظبط زي ما يكون طفل مامتو زعقتلو جامد وجري ناحية الباب بيعيط قامت قالتو "إن شالله تروح ما ترجع " وقام طالع من البيت وهوا بيجري وبيعيط برضو لحد ما حيلو إتهد من العياط .. نسي العياط خمس دقايق زي أي طفل وبدأ يلعب يتنطط يجري .

بيعمل الحاجة اللي بيحبها .. بياخد فاصل من العياط وزعيق مامتو ..
وفي نص اللعب راح كل حاجة إنفجرت .. هوا نفسو كان أول حاجة ولعت وخد رمادها الريح ..
أصل دا كان حقل ألغام .. هوا كان بيلعب هربان من كل حاجة في حاجة بيحبها .. مكانش يعرف إن دا هينفجر فيه وفي وشو وهتولع في كل حاجة حواليه ..
ومات الولد ..
المشكلة من دا كلو إن الناس كلها زعلانة إن الولد دا كان بيلعب وهوا "الله يرحمو" السبب في الدمار دا كلو ..
بس هوا السبب مش اللي زرع الألغام نفسها !!

(2) شياكة

طول عمري مؤمنة تماما إنك لازم لما تفارق حد خصوصا لو بينكو معزة وذكريات .. لازم تفارقو بشياكة ..
يعني تتكلمو وتتفقو هتعملو إيه وإزاي هتتعاملو مع بعض وأكيد تتمنوا لبعض السعادة ولو بينكو حاجة وحشة تعتذروا لبعض عليها ..
وأخيرا الوعود الزهرية بإنكو هتجيبو سيرة بعض دايما بالخير .. وهتراعو حق العشرة والعيش والملح .. وقبل دا كلو حق ربنا في بعض


"وانتي عارفه اني هراعي حقك حتي واحنا مبتكلمش .." 
كلمتين إتقالولي .. وياريتهم ما إتقالولي عشان بحاول أفهمهم بقالي إسبوعين وموصلتش لحاجة !!

المهم .. نرجع 
بعد الكلام دا كلو .. إستنى 48 ساعة .. هتلاقي مصر كلها "مع مراعاة فروق البلاد" بتكلم عليك وعلى كل حاجة عملتها ومعملتهاش في حق الطرف الآخر أو "الملاك الآخر"
وهتلاقي الشتايم عليك من كل صنف ولون وشكل .. لأ والغريبة إنك هتكتشف إنك كافر أو على أحسن الحالات مسلم عاصي ومرتكب للكبائر ..
وهتضطر تعمل زيي وتروح لشيخ عشان تتأكد إنك لسا على دين الإسلام ! والأهم عشان تتأكد إنك لسا بني آدم !



المشكلة بقى في دا كلو إنك هتحس بإحساس من البلادة .. والله مش هتحس إنك موجوع 
كل الحكاية إنك هتبقى بتحاول تفسر وتفهم اللي حصل 
والله العظيم مش هتدمع حتى .. هيبقى وشك عامل الإيموشن دا :| 

(3) Note

ملحوظة مهمة جدا ..
وإنتا في خلاط أفكارك .. ومفرمة مشاعرك
وإنتا حاسس بالاإحساس والامنطق
وإنتا ضايع كدا ..
لو حسيت بذرة تأنيب للضمير على حاجة عملتها .. غلط .. مصيبة .. تلقائية في التعبير .. مكنتش واخد خوانة .. أيا كان حجم المشكلة وأبعادها
وسط دا كلو وإنتا بتبدأ تكلم مع ضميرك وتسألو إيه اللي حصل ؟
وهل أنا فعلا عملت كل دا ؟


وفجأة .. طراااااااااااااااااااااااااااااااخ !
تقوم مرزوع قلم محترم على وشك ..
..
نفس الإيموشن اللي فات 
 :| 

"إنتقامك وخصوصا لو قاسي من حد جرحك بيفوت عليه أقصى أنواع العقاب والعذاب .. وهيا عذاب الضمير "
يعني في كتير من الأوقات الإنتقام بيضيع من الواحد حقو بمعنى الكلمة .. إن لم يكن في كل الأوقات!




(4) مريضة نفسياً

طول عمري وأنا معترفة قدام نفسي وعيلتي وصحابي إني "مريضة نفسيا" ومش بكسف من الموضوع دا ولا بنكرو .. بالعكس أنا بحاول أنشر ثقافة إن المرض النفسي زي الكحة والبرد
مرض طبيعي جدا !

المشكلة لما تلاقي حد من الناس اللي قلتلهم كدا بعد فترة بياخد الإعتراف دا ذريعة ضدك .. وبيستخدمو في تبرير حاجة عملتها ..
إيموشن 
 :|   


مش عارفا .. يمكن أنا كنت غلط لما بحكي بسذاجة والمجتمع هوا اللي صح !
والله ما بقيت فاهمة حاجة :-)


.............................................................................................

إنتظروا أقاصيص (2) 
:D :D

الأربعاء، 2 مايو، 2012

ثلاث سنوات ~






وبعد ثلاث سنوات .. 

قد نلتقي صدفة ، وأعرض عليك أن تشاركني قدحا من القهوة ، على خلفية من صوت جوليا بطرس وهي تغني ..

اوعى تكون نسيت
و تتركني وحيده 
ع طرقات بعيده 
واتذكر شو حكيت 
وصلي تتيجي 
ويهرب مني الوقت
متل بنفسجي
عم تكبر عالسكت..






وسيغمرنا الوقت وستستعمرنا الذكريات ..
سأكون في غالب الظن خارج طوق الطفولة .. على مشارف ال24 ربيعاً..
وأنت أيضا .. أتعشم في وجه الله أن تكون قد أصبحت رجلاً..
أستطيع أن أقسم لك أننا لن نتذكر كم بغضنا بعضنا في وقت من الأوقات ..
وسنضحك .. حتى البكاء .. حتى العتاب ..
ونعود لنضحك مرة أخرى ..
وسأصافحك مودعة ومتمنية لك كل صنوف السعادة ..
ولن نحاول أن نجد طريقا للتواصل ..
لأن كلانا أجبن من الأخر ..
وسنمضي كل في طريق ..