الثلاثاء، 27 مارس، 2012

أشجار الورد

أشجار الورد



أشجار الورد ,, تلك التي تزهر عند أطراف الغابات ,, 
والورود ،،  تلك التي تزهر في أعماق القلب ،،


و كعادته .. يأتي الربيع فتورق أشجار الورد 
وتنفث العطر للدنيا ،، والسعادة للحياة 
تزهر الورود وتتدلى من شجيراتها ك حبات الكريستال 
تنثر ألوانها على لوحة الأرض ,, وصفحة السماء
مرورك بجوار أحد هذه الأشجار يعد بمثابة هدية مغلفة بالسعادة 
ويمر الربيع بكل أشجاره وأزهاره ،،
ويذهب ،،


وتذبل مواسم الهدايا المغلفة بالسعادة ،،
وتسقط ورود القلب .. 
تماما كما يسقط الكثيرين من قلوبنا وأعيننا ،،
مهما فعلت لن تستطيع إعادة لحام هذه الوردة إلى غصنها الذي سقطت منه 
ودعت مكانها الوارف في قلب الشجر لتستقر على الأرض
وتذبل الشجرة ..
ويسترق الخريف كل ما تبقى ..
تبكي الأشجار ورودها أوراقا ..
تودعها بنوع خاص جدا من الدموع ..
ربما أيضا لأنها تريد أن تدفن هذه الورود بعد أن ذبلت وسقطت على الأرض 
لا داعي لرؤية أجمل ما فينا يذبل أكثر وأكثر بعد سقوطه ..
وبعد الخريف تتم مواسم الدفن والأحزان كلها 
ولتتحول أشجار الورود عند نهاية الموسم إلى الكثير من الجذوع الواقفة 
بالرغم من أهوال الوداعات والفقدان ولكن ترفض الموت ..
تمتد منها الكثير من الأفرع لتودع فقط .. تودع الكثيرين ..




لكن ربما يأتي الربيع القادم بآخرين .. لا يأخذهم خريف العمر :)